Arabic   |     English


 

لقاء مجلس الاعمال اللبناني العماني مع وزير الصناعة حسين الحاج حسن



بعد اللقاء، أوضح المهندس مسعد ان الاجتماع يهدف الى وضع معالي وزير الصناعة حسين الحاج حسن في أجواء العلاقات الاقتصادية والتجارية بين لبنان وسلطنة عمان. هذه العلاقات تحتاج الى تفعيل لأنها لا تعكس في أرقامها العلاقة المتينة والمميزة بين الدولتين والشعبين. وهي تحتاج الى التوجيه الصحيح لكي تنمو وتصبح على مستوى طموحات الطرفين. ومن المعروف ان حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ، وفق إحصاءات غرفة تجارة وصناعة عُمان، حوالي 34 مليون دولار أميركي، حيث بلغ حجم التصدير اللبناني 10 ملايين دولار أميركي، مقابل حوالي 24 مليون دولار أميركي، قيمة ما استورده لبنان من السلطنة. وتشمل الصادرات اللبنانية إلى سلطنة عمان الخضار والفاكهة والأغذية المصنعة والمقطورات وآلات الحفر والمعلبات وبعض المواد الغذائية والحلي والمجوهرات والورق والمطبوعات . و
يستورد لبنان من سلطنة عمان الأسماك والبلاستيك والمطاط ومشتقاتهما والزيوت الصناعية والرخام والسيارات، ونحن نحتاج الى عمل جدي لدعم هذا الرقم وتكبيره في المستقبل. اضاف : كما أطلعنا الوزير على العمل الذي يقوم به مجلس الاعمال اللبناني-العماني منذ تأسيسه، في سبيل تحسين العلاقات اللبنانية العمانية على المستوى الاقتصادي. وقد سبق وقمنا بزيارة الى السلطنة في الفترة الأخيرة، ولمسنا من المسؤولين هناك تجاوبا وحماسة لتدعيم العلاقات التجارية مع لبنان. وقد عكست مواقف المسؤولين في السلطنة حبهم وتعلقهم بلبنان، واستعدادهم للقيام بالخطوات الضرورية لضمان دعم التبادل التجاري بين البلدين. وأشار مسعد الى امكانية تدعيم الاستثمارات المتبادلة بين البلدين. وهناك مجالات للاستثمار في الاتجاهين. وقد اطلعنا على هذه الفرص الاستثمارية لدى السلطنة وهي متنوعة، من ضمنها امكانية الاستثمار السياحي، اذ تملك السلطنة شاطئا بحريا طويلا, وقد جهزته حكومة السلطنة لإقامة مشاريع سياحية. كذلك، هناك امكانية للاستثمارات الصناعية. تابع مسعد: لمسنا تفهما من الوزير الحاج حسن حيال هذا الملف، ووعدنا بالقيام بالخطوات الضرورية للافادة من الفرصة المتوفرة بفضل المودة القائمة بين البلدين، لتحسين العلاقات التجارية، بما يخدم مصلحة الشعبين اللبناني والعماني، ويساعد الاقتصاد اللبناني على الصمود في هذه الحقبة الصعبة والاستثنائية.






|   الرئيسية    | عن المجلس    | أخبارنا    | الصور    | اقتصاديات    | اتصل بنا    | روابط مفيدة   |