Arabic   |     English



يعود تاريخ لبنان إلى ما قبل بداية الحضارة البشرية، حيث تُظهر بعض الأثار وجود مجمعات بشرية بدائية تعيش على الصيد استوطنت الساحل اللبناني، أطلق على الأفراد منها اسم "إنسان أنطلياس". وفي الفترة التي بدأت فيها المدنية والتاريخ، ازدهرت الحضارة على الساحل الذي يعتبر اليوم ساحل لبنان، فكان هذا الساحل موطن الشعب الفينيقي الذي انتشر حول البحر الأبيض المتوسط وخلال عهد الفينيقيين توالى على حكم لبنان عدد من الإمبراطوريات مثل المصريون، الآشوريون، الكلدانيون، وبعد قرنين من حكم الفرس، احتل الإسكندر الأكبر الساحل الفينيقي ودمر مدينة صور. المزيد ..


عُمان ورسمياً سَلْطَنَة عُمان دولة تقع في غرب آسيا وتحتل الموقع الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية وتبلغ مساحتها حوالي 309،500 كيلومتر مربع يحدها من الغرب السعودية ومن الجنوب الغربى اليمن ومن الشمال الغربى الإمارات العربية المتحدة ولديها ساحل جنوبي مطل على بحر العرب و بحر عمان من الشمال الشرقي. نظام الحكم في عمان ملكي مطلق، ولا يسمح الدستور العماني بالأحزاب السياسية بينما حق الانتخاب مكفول لكل مواطن عماني بلغ الواحدة والعشرين من عمره لإختيار أعضاء مجلس الشورى المزيد ..



عمان هي من الدول المنفتحة اقتصاديا , ونتيجة لتوجهها الجديد في فتح المجال امام الاستثمارات في غير قطاع النفط وخاصة في القطاع السياحي, صار من الطبيعي أن يكون هنالك رفع قيود وتسهيلات للمستثمر الأجنبي, وحيث أن اللبناني معروف بالنشاط الأحادي ومشهود له بكفاءته ونزاهته, فمن المنطقي أن يكون من أوائل المقبلين على استثمارات مماثلة, فالشعب العماني شعب منفتح ةمثقف ةيحب التعاون مع الشعب اللبناني الموجود في عمان منذ فترة, كما ويعمل في قطاعات النجارة والسياحة والصناعة في الوقت الحالي, ونحن نسعى لتطوير هذا التعاون لما فيه خير البلدين.

يبلغ عدد البنانيين المقيمين في عمان 5000 لبناني, يزاولون مهنة التجارة والمقاولة, كما أن هناك عددا لا بأس به من اللبنانيين, في عمان, وهنالك على سبيل المثال لا الحصر فروع عديدة لبنك بيروت في سلطنة عمان.

لا يخفي على أحد أن الوضع الأمني المتردي في لبنان أثر أقتصادياً على العديد من المشاريع ليس فقط الصغيرة والمتوسطة بل أيضاً الكبيرة منها, حتى أنه وللأسف تم اقفال العديد من المشاريع الضخمة في لبنان كمشروع .كاسكادا مول, في القلمون شمال لبنان, ناهيك عن أبراج ضخمة في منطقة الأشرفية, فالوضع الأمني المتردي في لبنان بالتأكيد له أثر سلبي على حركة الأستثمار.
وهنا لا بد من إعادة التذكير بأن سلطنة عمان وبسبب علاقتها الجيدة مع أميركا وأوروبا ودول الخليج هي بمنأى عن التوترات الأمنية مما شجع العديد من أصحاب رؤوس الأعمال من الجانب اللبناني على إنشاء مشاريع استثمارية لهم في السلطنة.









|   الرئيسية    | عن المجلس    | أخبارنا    | الصور    | اقتصاديات    | اتصل بنا    | روابط مفيدة   |